الجميّل: الكتائب مع الناس في معركة التغيير ومواجهة فساد السلطة السياسية وصفقاتها وتبعيتها
May 7, 2017

RELATED NEWS

اعتبر رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل ان المهمة التي تخوضها الكتائب صعبة لأنها لا تقتصر على ملف واحد بل  تنسحب على نهج كامل  يدمر طموح شبابنا في بناء دولة تشبههم.

واشار الى ان المشكلة تكمن في منطق الصفقات مذكراً بما حصل في ملفي الكهرباء والضرائب وقال:" عندما واجهنا بالأرقام موضوع الكهرباء واجهتنا الحكومة مجتمعة واتهمتنا بأننا على خطأ  واصرت على  ان الخطة جيدة لا شوائب فيها ولكنهم بعد يومين عادوا وتراجعوا ليقرروا ان الخطة غير سليمة وان المناقصات غائبة والأسعار مرتفعة".

وتساءل: هل استيقظتم  فجأة وهل على الراي العام ان يثور في كل مرة لكي تتحركوا بعدما تكونون قد صدقتم على القرارات في مجلس الوزراء تماما كما حصل في موضوع الضرائب التي عدتم وتنصلتم منها بعد يومين ؟

كلام رئيس الكتائب جاء في خلال لقاء عقد في اقليم الرميل الكتائبي حضره الامين العام للحزب رفيق غانم،  نائب الامين العام اميل السمرا، عدد من أعضاء المكتب السياسي ، رئيس روابط مخاتير لبنان بشارة غلام، الكولونيل نديم فارس ممثلا النائب نديم الجميّل الى حشد من مخاتير الرميل والاشرفية والصيفي وفعاليات المنطقة ، فادي سماط ممثلاً انطوان صحناوي، ورؤساء مناطق المدور والصيفي وحشد من الرفاق والاصدقاء.

وفي مستهل اللقاء ثمّن رئيس الكتائب نضال شباب الرميل وصمودهم ومقاومتهم في احلك الظروف  كما حيا  ترسخهم في بيروت على رغم محاولات البعض جعلها مدينة للأغنياء كأن الهدف هو افراغها من اهلها الأصليين من خلال قوانين وقرارات وغلاء في المعيشة  لم يشهدها لبنان من قبل ً، مؤكداً وقوفه الى جانب اهل الرميل في سعيهم الى الابقاء على هوية بيروت عموما والرميل  خصوصا على رغم كل الظروف الصعبة، وقال : إذا فرغت بيروت من سكانها الأصليين تكون فقدت  أهلها الذين يشعرون بحس الانتماء والدفاع عنها.

واعتبر الجميّل ان الكتائب اتخذت قرارها بعدم السير في القافلة التي تسير بنا الى اماكن مجهولة.

واضاف" نحن حزب قدم ستة الآف شهيد دفاعاً عن لبنان وتربي على يد المؤسس بيار الجميّل الذي علمنا التضحية في سبيل لبنان والاستقامة والاخلاق ولا يمكن ان نلتحق بهذا القطار الذي سيأخذنا الى تدمير كل مقومات الدولة .

واعتبر ان النهج الذي تتبعه السلطة السياسية في لبنان  يقود الى افقار الشعب اللبناني من خلال سرقة امواله بصفقات مشبوهة ، من الكهرباء الى النفايات والجمارك والخلوي  وفي كل المجالات .

واضاف :"الذي يعتقد ان الشعب اللبناني فقد نبضه وانه بنهجه تمكن من افساد كل القوى السياسية نطمئنه ان هناك قوة سياسية في لبنان لا تفسد ولا تقهر ولم تركب يوماً قطاراً او بوسطة ولا تمشي في الصف بل تنتفض على الذات وعلى الخطأ وهذه القوة اسمها حزب الكتائب اللبنانية .

وتابع الجميّل :" مهمتنا صعبة لأننا لا نواجه ملفاً واحداً  بل نهجاً كاملاً يدمر طموح شبابنا في بناء دولة تشبههم.  نحن نحارب منطق ان كل شيء مسموح وان المطلوب تحصيل ما يمكن تحصيله وكيف يمكن ان نسيطر على الناس وان نكذب عليهم وليس ما يمكن ان ننجزه  للناس.

واشار رئيس الكتائب الى ان المشكلة تكمن في منطق الصفقات مذكراً بما حصل في ملف الكهرباء والضرائب وقال:" عندما واجهنا بالأرقام موضوع الكهرباء واجهتنا الحكومة مجتمعة واتهمتنا بأننا على خطأ  واصرت على  ان الخطة جيدة لا شوائب فيها ولكنهم بعد يومين عادوا وتراجعوا ليقرروا ان الخطة غير سليمة وان المناقصات غائبة والأسعار مرتفعة متسائلاً : هل استيقظتم  فجأة على الحقيقة وهل علينا في كل مرة ان نرفع الصوت لندل على الخطأ وان يثور الرأي العام لكي تتحركوا بعدما تكونون قد صدقتم على القرارات في مجلس الوزراء تماما كما حصل في موضوع الضرائب التي عدتم وتنصلتم منها بعد يومين ؟

ورأى رئيس الكتائب  ان هذا النهج السائد  كان يمكن ان يسير سابقاً  لكن الناس اليوم تغيرت  ووصلت الى حد غير مسبوق من الفقر وراتبها بالكاد يكفيها حتى منتصف الشهر وتعيش في الأسبوع الأخير منه على البركة وجيوبها فارغة ، في مقابل فساد لا يرتدع وصفقات بملايين الدولارات تبرم من دون ان يرف جفن لأحد.

واكد الجميّل ان الكتائب اتخذت قرارا بمواجهة هذا الأمر وتغييره بقوة الناس مهما حاول البعض سن قوانين على القياس مؤكداً الإصرار على تقديم نهج جديد للناس واداء سياسي نظيف وشريف وصدق في التعاطي فلا نقول الشيء وعكسه بين ليلة وضحاها.

واكد رئيس الكتائب ان الرئيس بشير الجميّل ورفاقه الشهداء لم يبذلوا أنفسهم للبنان لنسير بقافلة الفساد والتبعية وأن الكتائب ستبقى وفية لشهدائها.

RELATED NEWS