٢٣ آذار ٢٠١٧ - كلام الناس
March 23, 2017

RELATED NEWS

جزم رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل أننا لم نكن في أي وقت ضد سلسلة الرتب والرواتب وما زلنا معها ومع إقرارها، موضحا أن الذي اعترضنا عليه هو أن تأخذ الحكومة من هذا الجيب وتعطيه للجيب الآخر، أي الضرائب التي تطيّر كل مفاعيل السلسلة.

وأكد للناس اننا لا نزال مع السلسلة لانها محقة، ولكننا ضد غلاء المعيشة الاضافي وفرض ضرائب عشوائية دون جدوى اقتصادية.

الجميّل وفي حديث عبر LBCI ضمن برنامج "كلام الناس" مع الإعلامي "مرسيل غانم" قال: لقد نظمنا ورشة في البيت المركزي حول الوضع الاقتصادي، والاقتصاديون اعطوا رأيهم، لافتا الى اننا نحاول العمل السياسي بطريقة مختلفة وهي طريقة شفافة، وأردف: انا افتخر انه بعد النقاش بدأنا نتحدث عن سياسات اقتصادية والفضل الاكبر للشعب اللبناني، مشيرا الى اننا كنا قد دفعا في مجلس النواب لنقل النقاش السياسي من النكايات الى النقاش العلمي.

وأشار إلى ان النقاش هو لكيفية تحسين وضع الناس، لافتا إلى انه في الدول الحديثة تجرى دراسات وجداوى اقتصادية قبل فرض الضرائب، وقال: انا مستعد واضع نفسي بتصرف مكتب الجرائم المعلوماتية للدخول الى هواتفنا ونحن لا نستحي بشيء.

وعن اللائحة التي تم التداول بها عبر مواقع التواصل الإجتماعي حول رواتب عائلة الجميل أوضح أن الوزير السابق لا يتقاضى المعاش التقاعدي، مشيرا الى ان كل الارقام الواردة على الانترنت وتتهمنا غير صحيحة وهي جزء من الحملة التي تطالنا.

وقال: أعيدوا لنا شهداءنا .. وخذوا اموالنا وكل الممتلكات.

وأضاف: لقد حوّلت راتبي منذ التمديد الى قيادة الجيش وارسلت كتابا خاصا الى مجلس النواب فكان الجواب انهم لا  يقومون بالامر وتبرّعت به لجمعيات.

وردا على ما حصل الأحد في ساحة رياض الصلح أوضح رئيس الكتائب أنه كان هناك اتفاق على انهاء التظاهرة عند الثانية والنصف لذلك غادرنا، مشيرا الى أن الحوادث التي جرت حصلت بعد رحيلنا.

ووصف خطوة رئيس الحكومة سعد الحريري والتي تمثلت بالحديث مع المتظاهرين بالجريئة، وقال: هناك جهات سياسية ارسلت مشاغبين للتأثير على الحراك، لافتا الى ان 30 ملثما دخلوا وكانوا منفصلين عن المتظاهرين.

وأكد أن الشارع هو من اوقف زيادة الضرائب على المواطنين وخلق ارباكا لدى الطبقة السياسية وادى الى ايقاف الضرائب، مشيرا الى انه لولا اعتراضنا في مجلس النواب لكانت مرّت.

وقال الجميّل: نحن فخورون ان هناك معارضة جديّة دورها مراقبة عمل الحكومة والانتقاد، مضيفا: نفتخر بمعارضة نواب الكتائب الذين بقوة الناس منعوا تمرير الضرائب.

وردا على الاتهامات الموجهة له بالشعبوية قال رئيس الكتائب: اذا كانت الشعبوية هي قول الحقيقة فلا مشكلة لدينا فليتهمونا بها، اما اذا كانت لتغطية الحقيقة بالمزايدات فنحن براء منها، مضيفا: يقومون بافقار الناس ونحن نطالب السلطة بالاصلاح الذي يبدأ بخطوات عمليّة، لافتا الى اننا تعبنا من الوعود وقد وصل الشعب اليوم الى مستوى اجتماعي لم يبلغه يوما.

وشدد الجميّل على ألّا ضرائب من دون اصلاحات التي يجب ان تقترن بجدول زمنيجازما بأننا لن نقبل بفرض الضرائب على الفقراء.

ولفت الى انه في الدول التي تحترم نفسها يجب ان تكون هناك رؤية اقتصادية وهدف وخطة.

وأشار الى انه من اصل22 ضريبة هناك اربع ضرائب فقط لا تطال الناس.

وأبرز الجميّل مشروعا عُرض في الجلسة العامة يبيّن الرسوم التي تفرض على المسافر وكشف محاضر منذ العام 2013.

كما أبرز محاضر رسمية من مجلس النواب منذ 2014 تؤكّد  تحفظ الكتائب على الضرائب منذ الاساس، وكشف عن لائحة الضرائب التي تطال كل الناس.

وذكّر بكلام نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري عن محافظة نواب الكتائب على موقفهم في جلسات اللجان المشتركة ورفض الضرائب وقال: برأيي ان ليس مكاري من كتب النص بعد تطيير الجلسة التشريعية الاخيرة.

وشدد على اننا نخوض معركة الناس ونرفض الرد على النائب ابراهيم كنعان بالشخصي وأردف: نحن واضحون ولا شيء لدينا لنخفيه.

وقال: كنا سنصوّت على الضرائب التي تطال الاملاك البحرية والارباح غير المسبوقة واضعا الكلام الذي نسمعه منذ 3 اسابيع في إطار تغطية تصويتهم على الضرائب.

وأشار الى أننا لسنا ضد وضع الضرائب على الشركات الكبرى والمصارف الكبرى ولا احد يزايد علينا في هذا الموضوع، لكننا نرفض التعاطي عينه مع الشركات الصغيرة.

ولفت الى أنهم يعترفون بالفساد والهدر والا لما انشأوا وزارة الفساد، داعيا إلى تقوية اجهزة الرقابة وأردف: عليهم ان يفتشوا عن ايقاف الفساد والهدر كل وزير في وزارته، وأضاف: هناك 700 مليون دولار هدر في الجمارك فليقولوا لنا كيف يوقفونه.

وأوضح أن رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع كان شريكا لنا في الحكومة منذ 2005 باستثناء حكومة واحدة.

وذكّر أنه في العام 2006 استشهد بيار الجميّل بعد سنة له في الوزارة، مضيفا: في كل حكومة كنا لسنة واحدة ومعركة الفساد بدأناها في الحكومة السابقة، مذكّرا بأننا استقلنا من الحكومة السابقة لاننا لم نر اصلاحا ولاننا رفضنا تغطية الفساد فتحمّلنا مسؤوليتنا وانسحبنا.

وشدد على اننا لا نناقش وزير المال علي حسن خليل بالضرائب المحقة انما نرفض الضرائب على الفقراء و90 % مما سنشتريه من السوبر ماركت ستطاله الضريبة الجديدة 1  %، وتابع: 95% من الشركات في لبنان ليس مصارف او شركات مالية ولكن القانون الذي وضع يطالها جميعها.

واوضح الجميّل أن القانون الضرائبي الجديد يطال كل الشركات بدون استثناء، لافتا الى ان حل النفايات لم يوقف لا الهدر ولا الفساد كاشفا ان فساد النفايات مستمر.

وقال: كمواطن لبناني ارفض تمويل السلسلة من جيوب المواطنين، سائلا: كيف يمكننا القبول بذلك؟ وهل هناك انسان عاقل يقبل بهذا الامر؟ مضيفا: كل من يتحدثون ويضعونها علينا فليتحمّلوا مسؤولياتهم.

وتابع رئيس الكتائب: هم صوّتوا على الضرائب فليتحمّلوا مسؤوليتهم وطالما انهم مقتنعون بالضرائب فلماذا لم يصوّتوا عليها؟

ورأى الجميّل أنه بعد حملة من تخويننا باتوا مقتنعين برفضنا للضرائب ويرفضونها بدورهم، مضيفا: فلنضع يدنا بيد بعضنا للسير في الاصلاح، مشيرا الى ان الباب لحل مشكلة البلد هو الاصلاح الحقيقي لا الاصلاح الذي يتحدثون عنه.

وأكد الجميّل أننا لسنا غنماً ولن نقبل بالضرائب العشوائية، متوجها الى المعنيين بالقول: ناقشونا بالأرقام وتحمّلوا مسؤولياتكم.

وأشار الجميّل الى اننا ننتظر وصول الموازنة للحديث عن "قطع الحساب"، مؤكدا انهم لن يقروا الموازنة قبل حل مشكلة قطع الحساب وقال: نتذكر الاتهامات الخطيرة في هذا الشأن واذا هم حلّوها شخصيا فهناك الحق العام، مضيفا: من حقنا أن نعلم اين الـ 11 مليار.

ولفت إلى اننا تقدمنا باقتراح قانون في 2012 بحسم من مخصصات النائب في حال غياب غير مبرر عن الجلسة والمشروع لا يزال في الأدراج، مضيفا:  لقد قدمت 30 اقتراح قانون شخصيا عدا عن المشاريع التي تقدمت بها كتلة الكتائب، مضيفا: لقد اقترحت بأن يتم التصويت الالكتروني في مجلس النواب ونتمنى من الرئيس بري اخذ الامر بالاعتبار.

وأكد "لم يكن هدفي ابدا ضرب هيبة العهد بل نحن نقف الى جانب رئيس الجمهورية واعطيناه فرصة لكن هدفنا الدفاع عن الشعب اللبناني"، مشيرا الى انان قمنا بدورنا الطبيعي بأن نكون معارضة داخل مجلس النواب.

وقال الجميّل: هناك ايجابيات للعهد كمعركة قانون الانتخاب والكلام عن الاصلاح وكنت اتوقع وقوف التيار الوطني الحر الى جانبنا في معركة الاصلاح لانهم يحملون اسم التغيير والاصلاح.

وأشار الى ان من سلبيات العهد حديث رئيس الجمهورية عن سلاح حزب الله وهو تصريح خطير لانه صادر عن رئاسة الجمهورية لا عن فريق سياسي ولطالما حذرنا من تداعيات لمثل هذا الكلام.

واعتبر أن من سلبيات العهد حديث رئيس الجمهورية عن سلاح حزب الله وهو تصريح خطير لانه صادر عن رئاسة الجمهورية لا عن فريق سياسي، مذكّرا بأننا لطالما حذرنا من تداعيات لمثل هذا الكلام.

ورأى ان على لبنان ان يلتزم مجددا ببنود القرار 1701 الذي وافق عليه حزب الله والدولة معتبرا أن الالتزام لا يكون بالكلام انما بالفعل، وأضاف:  لنعد الى الحوار بهدف الحديث في سلاح حزب الله.

وتابع الجميّل: لقد قدمت اقتراح قانون باعتماد لبنان الحياد عن كل ما يتعلق بمشاكل المنطقة ما يحافظ على السيادة وحل مسألة السلاح خارج الدولة، مؤكدا انه طالما أن قرار الدولة ليس بيدها فلن تتم حماية لبنان.

ودعا الشعب الى الوحدة لمواجهة خطر اسرائيل لا ان يكون الدفاع بيد طرف، مشددا على وجوب ادخال حزب الله بمنظومة الدولة بشكل او بآخر.

ولفت الى انه استعاد الأمل بلبنان في الفترة الاخيرة لان الحياة السياسية لم تعد كما قبل انما باتت هناك معارضة لدى الناس ورأي عام يتحرّك ويقول كلمته، معتبرا أن البلد انتقل الى مرحلة جديدة فيها الكلمة للشعب اللبناني، ويشكل والحراك المدني داعمة اساسية له.

ورأى أن المعارضة وان كانت قليلة العدد انما دورها كبير، مشددا على اننا لسنا معارضة للعهد انما للحكومة ولم تكن يوما المعارضة للرئيس الذي ليس سلطة تنفيذية.

ولفت الى انه عندما تكون لنا ملاحظات على اداء رئيس الجمهورية نقولها، مشيرا الى انه في ظل الجو الجديد في البلد اصبح اي خطأ موضع محاسبة.

وردا على انقطاع البث في ساحل المتن وجبيل قال الجميّل: اذا حاولوا قطع بث الحلقة كي لا تصل الحقيقة فلن ينجحوا، فوسائل التواصل موجودة والحقيقة لا يمكن إخفاؤها.

وأكد أنه لن يصوّت على التمديد لمجلس النواب داعيا الحكومة الى تحمل المسؤولية عن ذلك.

واعتبر أن قانون الستين هو تمديد مقنّع للمجلس الحالي لانه لا يفتح مجالا للنمط الجديد الموجود في الشارع بأن يتمثّل، مؤكدا اننا مع النسبية في الدوائر ال15 التي اتفق عليها في بكركي، ونعتبر ان الدائرة الفردية هي الخيار الافضل.

الجميّل رأى أنه للمحافظة على الحد الادنى من المناصفة يجب تصغير الدوائر متمنيا ان يعتمَد  التقسيم الذي اتفقنا عليه في بكركي، واضاف: في القانون المركّب يحاولون وضعه على قياس الفرقاء ولكننا نريد قانونا لا نعرف نتيجة التصويت فيه سلفا.

وأكد أننا نريد مجلسا نيابيا تكون فيه المعارضة قوية وقادرة على المراقبة على أن تتشكل الحكومة من الأكثرية النيابية، لافتا أن الطريقة الوحيدة لاجراء الانتخابات في موعدها هي طرح المشاريع المقترحة على التصويت، مشددا على ان لا شيء يمنع بعرض المشاريع على التصويت.

وقال الجميّل: انا اتكل على الشعب اللبناني واؤمن بالمواطن اللبناني في الانتخابات المقبلة والشعب برهن انه يعرف الصح من الخطأ وانه ليس غنما، مضيفا: عليّ ان اعمل ما اقدر عليه كي اكون صادقا.

وأوضح أن ما نقوم به اليوم هو نتيجة الثبات والصدق في العمل السياسي وهو امر لم تره الناس منذ فترة بعيدة وأردف: احاول ان اعطي نموذجا جديدا في العمل السياسي.

واكد أن التحالفات ستكون حسب قانون الانتخابات مشددا على أننا سنكمل بخيار المعارضة وهو امر لا نساوم عليه، وقال: هدفنا ايصال اكبر عدد من الشباب الكفوئين من كل الحركات الاصلاحية والاحزاب الجديدة لتشكل كتلة في مجلس النواب.

وأبدى الجميّل استعداده للتعاون مع اي مجموعة تسير باتجاه اصلاحي وقال ردا على سؤال عن التحالف مع النائب ميشال المر: ميشال المر حليفنا في المتن وعن التحالف مع حزب الطاشناق قال: جو الطاشناق ايجابي تجاهنا، متمنيا الذهاب الى النسبية وأضاف: لنترك الناس تخوض معركة خيارات لا اشخاص.

وتمنى الجميّل التحالف مع شامل روكز وقال: سنرى موقف التيار الوطني الحر وانا مع ان نحكم على كفاءة الشخص، مشددا على أننا سنحسم خياراتنا على ضوء قانون الانتخابات.

وقال ردا على سؤال: اي احتكار يضرّ وننتقد الاحتكار على الساحة الشيعية منذ 20 سنة فهل نقلّد على الساحة المسيحية امرا كنا نرفضه؟

وأكد الجميّل أننا مع اصلاحات دستورية لان نظامنا السياسي اعوج وأضاف: نحن مع اعادة النظر بالنظام بطريقة علمية وضمن المؤسسات.

وردا على سؤال عن سبب عن مشارمته في احتفال المختارة الأحد الماضي أوضح الجميّل: لم اكن في المختارة الاحد لانني كنت اتابع التظاهرة من غرفة العمليات وتيمور جنبلاط صديق.

وتوجه الجميّل في ختام الحلقة للشعب اللبناني قائلا: لقد دخلت الى الحياة السياسية لاقدم نموذجا جديدا وحلمي بناء بلد حضاري لا فساد وهدر فيه انما دولة عادلة، واعدا بأنه سيكمل كحزب لبناء بلد حقيقي وأضاف: حلمي ليس وهما وسنكمل بهذا المنهج دون اليأس.

وختم: المهم الا نفقد الامل ولا نعطي عذرا لاحد تحت شعار البراغماتية بأن يهدم حلمنا وسنصلح البلد بنفس الشفافية والصدق.

RELATED NEWS